بوابة التعليم

الرئيسية التعلم الإلكتروني الأخبار المقالات البث المباشر سجل الزوار خريطة الموقع راسلنا

 






المقالات
مقالات تربوية
شبح الاختبارات.. وروح الإبداع
شبح الاختبارات.. وروح الإبداع
01-21-2011 02:41

في الغد تبدأ حالات قلق الاختبارات في التكيف المبدئي مع أجواء الاختبارات، وبلاشك ستكون شحنات القلق والخوف في أوجها وتحتاج لبيئة مدرسية أوعلمية للحد منها أوالتخفيف منها، والمؤسف أن قلق الاختبارات يمتد ليشمل الأسر حتى في منازلهم! ويمتد للأجواء العملية الأخرى خاصة للأمهات العاملات اللاتي يعشن قلقاً وتوتراً يفوق قلق الأبناء، وذلك لمايعشنه من صراعات مختلفة مابين الاستقرار النفسي في أعمالهن ومابين تحقيق المتابعة الشاملة لأبنائهن خلال فترة الاختبارات! هذه الأوضاع الاستنفارية التي يمر بها الطلاب والطالبات والمنازل والتوترات النفسية والذهنية ماقبل الاختبارات وأثناء وبعد ماهي إلا نتيجة خلل مازلنا نعاني منه في العملية التعليمية التي للأسف الشديد لم توفق مابين التطور الأدائي في الأساليب التعليمية والتطور الشكلي للمناهج الدراسية والخطط التطويرية وذلك للرقي بأسلوب التعلم لما يناسب طموحات الجيل الحالي.

فالرياضيات كمثال مازالت أول مادة في أيام الاختبارات، ومازالت المادة التي تشكل صعوبة في الفهم والاستيعاب حتى لطلبة المدارس الأهلية التي يدفع لها أولياء الأمور رسوماً مبالغاً فيها وعندما تحين أيام الاختبارات يضطرون للاستعانة بالمدرسين الخصوصيين لشكوى أبنائهم من قلة الفهم لمدرس المادة!


ومازالت المادة التي تشكل رعباً للجميع ويتم إعداد الملخصات لها مع بداية الاختبارات خاصة بعد تطوير مناهجها مع انعدام تدريب المعلمين عليها وتهيئة الطلاب للمراحل المتوسطة والثانوية للكم الهائل من المعلومات في مناهجهم! ومادة الوطنية مازالت معلومات تحتاج للحفظ المكرور وينعدم استخدام الأساليب الإبداعية فيها من خلال ربط الطالب بالمعلومة والواقع المعاش! بل ماذا يمنع تحفيز الطلاب لكتابة التقارير المرتبطة بمنجزات بلادهم الوطنية وتقديمها للطرح والنقاش المباشر مع المجموعات الأخرى، بدلاً من الحفظ والإجابة الورقية الروتيني! وغيرها من المواد التي يذكرني أسلوب الاختبارات فيها بأسلوب التعليم الذي عانينا منه منذ عشرين سنة في مدارسنا الحكومية وفي جامعاتنا والقائم على «الحفظ الآلي» وتفريغه على أوراق الإجابات بدون نقاش! وهذا يذكرني بموقف مررت به من عشرين سنة مع أستاذة عربية لمادة علم النفس عندما كان سؤالها الأول في مادتها ذات الكم الهائل من المعلومات يتعلق بذكر رأينا الشخصي في نظرية نفسية، وبعد نهاية الاختبار كانت صدمتنا كبيرة عندما خسفت بدرجاتنا القاع لأنها لاتحتاج لرأينا بل لرأي العالم صاحب النظرية!


فالتاريخ للأسف الشديد يعيد نفسه في كثير من المدارس ذات المراحل المتقدمة والجامعات فالكثير من الأساتذة يحكمون على الطالب كثير الأسئلة والاستفسار عن جانب في المادة لم يفهمه، بأنه طالب مشاكس مثير للجدل ويتم إحالته فوراً للمرشد الطلابي للتصرف معه بمايناسب شخصيته المشاكسة! ولاأجد مبرراً لتلك السلوكيات العدوانية المصاحبة لفترة الاختبارات للطلاب إلا فرصة لتفريغ الشحنات المكبوتة بداخلهم طوال الفصل الدراسي لضعف مهارات الاحتواء لاحتياجاتهم تبعاً لخصائصهم العمرية، وضعف التواصل الجسدي معهم واللفظي والعاطفي بمايربطهم بالأجواء التعليمية ارتباطاً يمنحهم الشعور بالأمان والثقة بأنفسهم، فالروح العدائية الظاهرة خلال وقت الاختبارات ماهي إلا نتيجة تراكمات لمشاعر الخوف والقلق بداخلهم وتساهم في خنق أي روح إبداعية يحاولون التميز بها! ويسرني أخيراً أن أقدم هدية لكل تربوي تحمل أمانة هذا الجيل في رسالته التربوية وهي حكمة صينية تقول «أخبرني سوف أنسى، أرني ربما سأتذكر، أشركني سوف أفهم «.



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1121



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في Facebook Main
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Youtube


أ.موضي الزهراني
أ.موضي الزهراني

تقييم
2.63/10 (8 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع بواية التعليم